طنجة.. فضاءات خاصة معدة لصلاة التراويح وفقهاء يشترطون مبالغ مالية كبيرة لإحيائها

عاجل

انتخابات أعضاء الغرف المهنية بطنجة.. الاتحاد الاشتراكي خارج السباق

في منتصف يومه الثلاثاء 27 يوليوز، أعلن رسميًا انقضاء الفترة المخصّصة لإيداع الترشيحات برسم انتخابات أعضاء الغرف المهنية، المُقرّر...

الخردلي بالشنوك: تطعيم بطعم الوباء

حقَّقت المملكة المغربيّة أشواطًا كبيرةً ومُهمّةً في تدبير جائحة «كورونا» منذ مراحلها الأولى، وإلى غاية الإعلان عن بدء عملية...

تعيينات جديدة همت مسؤولين قضائيين في محاكم طنجة

أعطى الملك محمد السادس، رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية، الجمعة 23 يوليوز الجاري موافقته على تعيين مسؤولين قضائيين بعددٍ من محاكم المملكة. وشملت التعيينات...

مباشرةً بعد قرار الحكومة المغربيّة، فرض حظر التجوال الليلي، ابتداءً من فاتح شهر رمضان المبارك، ارتفعت أسهم مجموعةٍ من الفقهاء والأئمة، الَّذِينَ يطالبون بأسعار جد مرتفعة لإحياء ليالي رمضان الروحانيّة. ومن المتوقّع أنّه بعد تمديد حالة الطوارئ الصحية وتشديد الإجراءات والتدابير الاحترازيّة، سيلجأ العديدُ من الأفراد لجلب فقهاء وأئمة لأداء صلاة التراويح في المنازل، ما سيُكلّفهم مبالغ مالية مهمّة، كما سيدرّ على أولئك الأئمة والفقهاء أرباحًا جيّدةً.

ووَفْق المعطيات المتوفرة للجريدة، فإنّه بالفعل بدأت المفاوضات بين عددٍ من المواطنين وأئمة مساجد لإقامة ليالي رمضان وأداء صلاة التراويح، بمقابل مادي يُتّفق عليه بين الطرفين طوال الشهر الفضيل.

وكانت مكالمة هاتفيّة مُسرّبة، تداولها روّاد منصات التواصل الاجتماعي، لإمام يشترط مبلغًا ماليًا، وُصِفِ «بالخيالي» من أجل أداء صلاة التراويح، قد خلَّف موجة من الجدل وسط الرأي العام الوطني.

كما أن اشتراط مبالغ مالية لإحياء ليالي رمضان الروحية قسم المجتمع إلى فئتين، الأولى تعتبر أن تحويل الدين من طرف بعض الطارئين عليه إلى تجارة مربحة أمر مرفوض وآخرين يعتبرون أن الأمر عادي، خصوصًا أنَّ جائحة «كورونا» لم يسلم من تداعياتها، أيّ قطاع والإمام كونه يقدم خدمة فلا بُدّ من أجر لها.

وفي نفس السياق، فإنَّ عددًا كبيرًا من المواطنين، عبَّروا عن استيائهم لقرار الحكومة القاضي بإغلاق المساجد وعدم السماح بأداء صلاة التراويح في شهر رمضان، بينما يعتبر آخرون أن الحالة الاستثنائيّة، الَّتِي تمر منها المملكة للمغربية والمُتمثّلة في انتشار سلالات جديدة لفيروس «كورونا» يستدعي تدابير صارمة لا تراعي الأهواء والرغبات، بل تنتصر لمنطق الحفاظ على الأرواح قبل كلّ شيء.

إقرأ المزيد