طريق تطوان.. حواجز إسمنتية تزيد من معاناة مرضى القصور الكلوي

عاجل

أيمن الغازي رئيس لجنة الشراكة والتعاون ومغاربة العالم بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

أُسندتْ رئاسة لجنة الشراكة والتعاون الدولي ومغاربة العالم بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى الدكتور أيمن الغازي، عضو المجلس...

طنجة.. فرقة الإطفاء تتمكن من السيطرة على حريق نشب داخل مدرسة عقبة بن نافع بحي الخسافات

سيطرت فرقة الإطفاء من عناصر الوقاية المدنية بمدينة طنجة، يوم أمس الجمعة 15 أكتوبر الجاري، على حريق نشب في...

مجلس جهة طنجة يستكمل هياكله بانتخاب رؤساء اللجان الدائمة

استكمل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، هياكله بتشكيل اللجان الدائمة وانتخاب الرؤساء والنواب، وتعيين عضو من المعارضة في لجنة...

من فضلكم، أزيلوا هَذِهِ الحواجز؛ لأنَّها تمنع وصول مُواطنين مرضى لمركز تصفية الكلي المُوجود بطريق تطوان قرب مصحة بنيس. إنَّها الحواجز الوحيدة، الَّتِي تبقّت في طنجة، وحقيقةٌ لا أحد يدري هل تمّ نسيانها أم هو أمر مقصود لسببٍ لا يعلمه إلا المسؤولون؟ والسؤال الأكثر طرحًا هو مَن المسؤول عن هَذِهِ الحواجز، المقاطعة مغوغة أم مفوضية الأمن؟

لماذا تمّ إزالة كلّ الحواجز الإسمنتيّة إلا هذه؟ الأمر غريبٌ ويجعل المواطنين يطرحون ألفَ سؤالٍ حول هَذِهِ الحالة الشاذة. من المُؤكّد أنَّ صاحب هَذَا القرار لا يعلم بمعاناة عددٍ كبيرٍ من الأسر، تُرافق ذويها المُحتاجين لعملية تصفية الكُلى، بسبب هَذِهِ الحواجز، يُجبر هؤلاءِ على ذلك طرق أخرى أبعد للوصول إلى مركز تصفية الكُلى المحاذي لمصحة بنيس.

والأمر في كلّ هَذَا هو وجود مرضى يقصدون المركز على متن سيَّارات الأجرة، وعليهم المشي على الأقدام لعدّة أمتار حتّى الوصول إلى طريق تطوان.. معاناة كان من الممكن تفاديها منذ أشهر.. فهل ستستجيبُ الإدارةُ المختصةُ، مقاطعة مغوغة أو الإدارة الأمن، لنداء هَذِهِ الفئة من المواطنين قريبًا؟

إقرأ المزيد