طريق تطوان.. حواجز إسمنتية تزيد من معاناة مرضى القصور الكلوي

عاجل

الخردلي بالشنوك: بشرى لنا الحشيش حلال «فوكها يا من وحلتها»

بادرة جيّدة، تلك الَّتِي صادقت عليها الحكومة في نهاية الأسبوع، هدية ستُقدّم على طبق من ذهب لشرائح مُختلفة في...

ابتداءً من هذا التاريخ.. يتوجب على حائزي الأراضي الحضرية غير المبنية إيداع إقرار بالتملك

أصدرت جماعة طنجة، يوم 1 فبراير 2021، إعلانًا تحت رقم (451)، تُؤكّد من خلاله، أنّه قبل فاتح مارس من...

مقاول «يسطو» على مساحة خضراء بـ«ديار طنجة» والساكنة تناشد «مهيدية» إنصافهم لهذه الأسباب

ما زالت ساكنة المجمع السكني «ديار طنجة» تنتظر إنصافها من طرف السلطات المحلِّيَّة بالمدينة، بعدما حُرِمَت من المساحة الخضراء...

من فضلكم، أزيلوا هَذِهِ الحواجز؛ لأنَّها تمنع وصول مُواطنين مرضى لمركز تصفية الكلي المُوجود بطريق تطوان قرب مصحة بنيس. إنَّها الحواجز الوحيدة، الَّتِي تبقّت في طنجة، وحقيقةٌ لا أحد يدري هل تمّ نسيانها أم هو أمر مقصود لسببٍ لا يعلمه إلا المسؤولون؟ والسؤال الأكثر طرحًا هو مَن المسؤول عن هَذِهِ الحواجز، المقاطعة مغوغة أم مفوضية الأمن؟

لماذا تمّ إزالة كلّ الحواجز الإسمنتيّة إلا هذه؟ الأمر غريبٌ ويجعل المواطنين يطرحون ألفَ سؤالٍ حول هَذِهِ الحالة الشاذة. من المُؤكّد أنَّ صاحب هَذَا القرار لا يعلم بمعاناة عددٍ كبيرٍ من الأسر، تُرافق ذويها المُحتاجين لعملية تصفية الكُلى، بسبب هَذِهِ الحواجز، يُجبر هؤلاءِ على ذلك طرق أخرى أبعد للوصول إلى مركز تصفية الكُلى المحاذي لمصحة بنيس.

والأمر في كلّ هَذَا هو وجود مرضى يقصدون المركز على متن سيَّارات الأجرة، وعليهم المشي على الأقدام لعدّة أمتار حتّى الوصول إلى طريق تطوان.. معاناة كان من الممكن تفاديها منذ أشهر.. فهل ستستجيبُ الإدارةُ المختصةُ، مقاطعة مغوغة أو الإدارة الأمن، لنداء هَذِهِ الفئة من المواطنين قريبًا؟

إقرأ المزيد