الباقي استخلاصه.. الوهم الذي يبيعه السياسيون لساكنة طنجة

عاجل

عدول طنجة يتنفسون الصعداء بعد مصادقة لجنة العدل والتشريع على مقترح يقضي بتغيير المادة 8 من قانون خطة العدالة

صادقت لجنة العدل والتشريع في مجلس النواب، على مقترح قانون يقضي بتغيير المادة (8) من قانون خطة العدالة، المادة...

الخردلي بالشنوك : حفر طنجة الكبرى تقترب من جماعة المدينة

وأخيرًا انتصرت جماعة المدينة، وتم لها النجاح في ضمّ حفر طنجة، الَّتِي لا حصر لها داخل نفقٍ واحدٍ وشارعٍ...

مقاطعة بني مكادة تقدم حصيلة عملها لست سنوات

قدم محمد خيي رئيس مقاطعة بني مكادة حصيلة عمله خلال الولاية الانتدابية 2015-2021، والتي تأتي تكريسا لعهد ومنطق جديد...

دأبت جُلّ الأحزاب السياسيّة، الَّتِي تعاقبت على تسيير طنجة، على بيع الوهم لساكنتها، عندما تحاول إقناع المواطنين بأنَّها ستُجدّد آليات الاشتغال من أجل استخلاص الباقي من أجل تجويد خدمات المقاطعات ومجلس المدينة. عددٌ من متتبّعي الشأن السياسي بالمدينة، يعتبر أنَّ هَذَا الخطاب أصبح مُستهلكًا، فعددٌ من المُسيّرين كانوا يقومون بتضخيم الديون، لتبرير عدم تنفيذ المشاريع، الَّتِي من المفترض أن تُفعّل.

مصادر مقربة من المجالس المنتخبة، أكَّدت أنَّ مجموعةً من الديون وهميةٌ، وأخرى تتعلّق بشركات لا وجود لها، بالإضافة إلى ديون يصعب استخلاصُها، خصوصًا المتعلقة بالضرائب مثل ضرائب النظافة.

تجدر الإشارة إلى أنَّ حزب «العدالة والتنمية» يمرّر اليوم خطاب استخلاص الباقي، للتغلب على العجز، خصوصًا بعد التصويت على صفقة النظافة بالأغلبية، الصفقة الَّتِي تُكلّف ميزانية الجماعة أكثر من 60% من الميزانية.

إقرأ المزيد