الباقي استخلاصه.. الوهم الذي يبيعه السياسيون لساكنة طنجة

عاجل

شركة «أورنج» تثير انتقادات كبيرة لتوقف الخدمة وانقطاع صبيب الإنترنت بجهة الشمال

خلَّف انقطاع صبيب إنترنت شركة الاتّصالات «أورنج» بجهة طنجة تطوان الحسيمة، يوم أمس الجمعة 9 أبريل الجاري، استياءً في...

واقع المهن القضائية بين حضورية الجلسات وأولوية التلقيح

على الرغم من الجهود الجبَّارة والمضنية للمملكة المغربية، خلال معالجتها جائحة (كوفيد – 19)، الَّتِي حازت إعجاب الكثير من...

ليموري بديلا لحميدي.. هل يحافظ «الجرار» على رئاسة غرفة الصناعة التقليدية؟‎

على إثر حالة البلوكاج، الَّتِي عاشها مجلس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية لطنجة تطوان الحسيمة، ومن أجل ضخ دماء جديدة...

دأبت جُلّ الأحزاب السياسيّة، الَّتِي تعاقبت على تسيير طنجة، على بيع الوهم لساكنتها، عندما تحاول إقناع المواطنين بأنَّها ستُجدّد آليات الاشتغال من أجل استخلاص الباقي من أجل تجويد خدمات المقاطعات ومجلس المدينة. عددٌ من متتبّعي الشأن السياسي بالمدينة، يعتبر أنَّ هَذَا الخطاب أصبح مُستهلكًا، فعددٌ من المُسيّرين كانوا يقومون بتضخيم الديون، لتبرير عدم تنفيذ المشاريع، الَّتِي من المفترض أن تُفعّل.

مصادر مقربة من المجالس المنتخبة، أكَّدت أنَّ مجموعةً من الديون وهميةٌ، وأخرى تتعلّق بشركات لا وجود لها، بالإضافة إلى ديون يصعب استخلاصُها، خصوصًا المتعلقة بالضرائب مثل ضرائب النظافة.

تجدر الإشارة إلى أنَّ حزب «العدالة والتنمية» يمرّر اليوم خطاب استخلاص الباقي، للتغلب على العجز، خصوصًا بعد التصويت على صفقة النظافة بالأغلبية، الصفقة الَّتِي تُكلّف ميزانية الجماعة أكثر من 60% من الميزانية.

إقرأ المزيد