من يقف وراء «جرائم عقارية» بمنطقة مسانة؟

عاجل

انتخابات أعضاء الغرف المهنية بطنجة.. الاتحاد الاشتراكي خارج السباق

في منتصف يومه الثلاثاء 27 يوليوز، أعلن رسميًا انقضاء الفترة المخصّصة لإيداع الترشيحات برسم انتخابات أعضاء الغرف المهنية، المُقرّر...

الخردلي بالشنوك: تطعيم بطعم الوباء

حقَّقت المملكة المغربيّة أشواطًا كبيرةً ومُهمّةً في تدبير جائحة «كورونا» منذ مراحلها الأولى، وإلى غاية الإعلان عن بدء عملية...

تعيينات جديدة همت مسؤولين قضائيين في محاكم طنجة

أعطى الملك محمد السادس، رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية، الجمعة 23 يوليوز الجاري موافقته على تعيين مسؤولين قضائيين بعددٍ من محاكم المملكة. وشملت التعيينات...

مافيا العقار من رخص لها بمنطقة «مسنانة/الرهراه» لتغطية على الجرائم العقار الَّتِي أنجزت في نفس المنطقة في عهد سابق

وأنت تتوغل داخل أحياء منطقة مسنانة والرهراه، ستنسى أنّك موجود بأجمل مدن المغرب، المدينة الَّتِي تحتفي بكلّ زوّارها بجماليتها، حيث مافيا العقار نفّذت جرائمها العقاريَّة في الوقت الَّذِي كانت تمنح لهم رخص البناء بشكل عشوائيّ.

منطقة المسنانة، وعلى طول امتدادها إلى طريق الرهراه، نجد عددًا كبيرًا من التجمعات السكنية الَّتِي صعدت في وقت وجيز جدًّا، حيث منحت لهم، قصد إخفاء البناء العشوائيّ الكبير، في عهد رؤساء سابقين بمقاطعة طنجة المدينة. والغريب في الأمر، أن هَذِهِ التجمعاتِ السكنيَّة لا تتوفّر فيها شروط الصحّة والسلامة، حسب رأي بعض الخبراء في العقار، فعدد الأدوار الممنوحة لأصحاب العقار، أكثر من الطاقة الاستيعابيّة والتحميليَّة لهَذِهِ البنايات.

لهَذَا فمنطقة مسنانة نُفّذت في حقّها جريمة بيئيّة فقط لإخفاء معالم جرائم التسيير، فمن منح هَذِهِ الرخص؟ ومن ترك الأمر يمرّ بشكل عادي؟ وما الهدف من تشويه التصميم العمراني لهَذِهِ المنطقة؟

لا يخفى أنَّ نسبة الجريمة وتعاطي المخدرات وبيعها وتصدير الشباب لداعش مرتفعة بهَذِهِ المنطقة، مُقارنةً مع مناطق أخرى بطنجة، فلولا يقظة رجال الأمن والسلطات لكان الأمر أسوأ.

إقرأ المزيد