هل أصبحت أصيلة والزيلاشيون اليوم ضحية سياسات «معالي الوزير»؟

عاجل

شركة «أورنج» تثير انتقادات كبيرة لتوقف الخدمة وانقطاع صبيب الإنترنت بجهة الشمال

خلَّف انقطاع صبيب إنترنت شركة الاتّصالات «أورنج» بجهة طنجة تطوان الحسيمة، يوم أمس الجمعة 9 أبريل الجاري، استياءً في...

واقع المهن القضائية بين حضورية الجلسات وأولوية التلقيح

على الرغم من الجهود الجبَّارة والمضنية للمملكة المغربية، خلال معالجتها جائحة (كوفيد – 19)، الَّتِي حازت إعجاب الكثير من...

ليموري بديلا لحميدي.. هل يحافظ «الجرار» على رئاسة غرفة الصناعة التقليدية؟‎

على إثر حالة البلوكاج، الَّتِي عاشها مجلس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية لطنجة تطوان الحسيمة، ومن أجل ضخ دماء جديدة...

لا أحد يختلف بشأن معالي الوزير السابق «محمد بنعيسى»، بأنه استطاع أن يُسجّل اسمه في تاريخ المدينة، فهو الرجل الَّذِي من لنفسه تسيير المدينة لأزيد من أربعة عقود، كما أنّه من المرشحين بقوّة في تسيير المدينة خلال الفترة المقبلة، ومسألة تسيير المجلس الجماعي أمر محتوم وغير قابل للنقاش، وذلك لعدة أسباب.

بالمقابل لا يختلف اثنان، أنَّ الرجل يتحمّل المسؤولية الكاملة في الوضع المزري الَّذِي تعيشه مدينة أصيلة أو «زيليس» كما كانت تسمى من قبل. فالمدينة برغم أنَّها أصبحت وجهةً للمثقفين والفنَّانين على المستوى العالمي، فإنها لم تستطع –لحدود الساعة– النهوض بالوضع الاقتصادي وتحسين الوضع الاجتماعي للساكنة، خصوصًا إذا ما علمنا بحجم العلاقات الضخمة والكبيرة لرئيس الجماعة، إلا أنّه يستثمرها في مشاريع تخدم مصلحته، بعيدًا عن مصلحة المدينة.

فالمدينة لم تستطع جلب الاستثمارات، أو تفعيل المنطقة الصناعية، فعددٌ كبيرٌ من شباب المدينة هم ضحايا البطالة والفقر والمخدرات، كما لم تُؤهّل المدينة سياحيًا، فلحدود الساعة، المدينة لا تقدّم خدمات سياحية على مستوى يُمكّن من جلب السياح المغاربة بشكل يرفع من مداخيل المدينة.

كما أنَّ المتتبع للشأن المحلي بطنجة، سوف يُسجّل أن المدينة تفتقد لبنيات تحتية في المستوى، رغم الإصلاحات الَّتِي تشهدها المدينة، الَّتِي يعتبرها البعض أنَّها حملةٌ انتخابيّةٌ قبل أوانها، فالمدينة ما زالت تعاني –بشكلٍ كبير– البناء العشوائي وتعاني الفيضانات وغيرها.

أصيلة اليوم تحتاج إلى مشاريع تؤهلها؛ لتجعلها في مصاف المدن الكبرى، لا من حيث المساحة والكثافة السكانية، بل من حجم البنيات التحتية، خصوصًا أنَّها تابعة لإقليم طنجة، وبالتالي هي قريبة جدًّا من الضفة الأخرى، كما أنَّها أصبحت معروفة عند جُلّ المُثقّفين والفنَّانين العالميّين.

إقرأ المزيد