الأسماك بطنجة.. أسعار ملتهبة وأسر لا تستطيع اقتناءها

عاجل

انتخابات أعضاء الغرف المهنية بطنجة.. الاتحاد الاشتراكي خارج السباق

في منتصف يومه الثلاثاء 27 يوليوز، أعلن رسميًا انقضاء الفترة المخصّصة لإيداع الترشيحات برسم انتخابات أعضاء الغرف المهنية، المُقرّر...

الخردلي بالشنوك: تطعيم بطعم الوباء

حقَّقت المملكة المغربيّة أشواطًا كبيرةً ومُهمّةً في تدبير جائحة «كورونا» منذ مراحلها الأولى، وإلى غاية الإعلان عن بدء عملية...

تعيينات جديدة همت مسؤولين قضائيين في محاكم طنجة

أعطى الملك محمد السادس، رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية، الجمعة 23 يوليوز الجاري موافقته على تعيين مسؤولين قضائيين بعددٍ من محاكم المملكة. وشملت التعيينات...

يثيرُ شهر رمضان، حيث يتزايد استهلاك الأسماك، شكاوى الطنجاويّين من غلاء أسعارها في الأسواق الداخلية، في بلد يتوفر على واجهتين بحريتين، البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي.

«جوج بحور ولا نقدر على شراء السمك»، يقول مجموعةٌ من المواطنين بمدينة طنجة وهم يستعرضون لــ«لاديبيش الشمال»، أسعار بيع أسماك «الكروفيت، والكلامار، الصول»، وغيرها من الأسماك الَّتِي وصفوها بالمُحرّمة عليهم، مُشيرين إلى أنَّ حمى الأسعار ألهبت حتّى الأسماك الشعبية، الَّتِي تُزيّن موائد الفقراء بالمدينة كـ«الشطون، السردين، الشرن»

وفي جولة لـ«لاديبيش الشمال» إلى مجموعة من الأسواق والمحلات التجاريّة بعاصمة البوغاز، صادفت مجموعة من المواطنين، الَّذِينَ أكَّدوا أنَّ ارتفاع أسعار السمك، خلال شهر رمضان، مشكل مُتجدّد دائمًا في ظلّ غياب جمعيات حماية المستهلك وغياب لجان المراقبة، الشيء الَّذِي يحيل إلى وجود لوبي يحتكر سوق السمك المحليّة.

في حين يرجع تجّار السمك، ممَّن تحدّثت إليهم «لاديبيش الشمال»، سبب غلاء الأسعار إلى «الوسطاء»، الَّذِينَ يتدخلون في عملية بيع وشراء الأسماك، بداية من موانئ الصيد، وصولًا إلى الأسواق البيع بالتقسيط، إلى جانب تصدير الأسماك المغربيّة إلى أسواق أجنبيّة، فضلًا عن ارتفاع الطلب الداخلي مقارنةً مع العرض.

وكشف هَؤُلَاءِ التجَّار، في السياق نفسه، أنَّ السمكَ يُباع ويشترى لمرَّات غير معدودة، مُبيّنين أنّه ليس هناك هامشٌ مرجعيٌّ خاصٌ بالربح، مُحدّد سلفًا كما أنَّ جودة الأسماك تقل وسط هَذِهِ السلسلة؛ نتيجة للشَّمس وظروف النقل، الَّتِي قالوا عنها إنَّها غالبًا ما تكون غير صحيّة، ينضاف إليها عرضٌ ضعيفٌ وطلبٌ متزايدٌ.

إقرأ المزيد