تواصل معنا

لاديبيش TV

عمر مورو: حزبنا لم يزُر “الشوافة” لترأس الحكومة وهدفه ما سيحقق من نتائج في المجالس والبرلمان

أكد عمر مورو المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني لأحرار بعمالة طنجة أصيلة، أن الوعود التي وعد بها الحزب المغاربة في الحملات الانتخابية مازال متشبثاً بها، لأننا أمام مواطنات ومواطنين ينتظرون إنجازات لتحسين حياتهم اليومية.

وقال عمر مورو، في معرض كلمة ألقاها بمناسبة، المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة، اليوم السبت بطنجة، “حزبنا ليس من هؤلاء الذين يبررون فشلهم باتهام الأخرين بعرقلة عملهم، فالطبيب عليه أولا أن يعمل على تشخيص المرض ومن تم وصف الدواء المناسب، هذه هي الوضعية التي نعيشها الآن”، حسب تعبير المتحدث.

وأضاف مورو، أن الحزب الآن في مرحلة التشخيص، وعلينا أن نقترح حلول، فالمثل يقول حسب مورو، “إن لم تأتي بالحل فأنت جزء من المشكل”.

وأشار مورو في السياق نفسه، أن لا أحد كان يقول أن الحزب سيترأس الحكومة، لكن كان الأهم ما سيحققه من نتائج في المجالس الجماعية والجهات والغرف المهنية والبرلمان، والتاريخ شاهد أننا لم نذهب عند العرافة ولا “الشوافة” لأن ديننا يقول “وقل اعملوا فسيرى عملكم الله ورسوله والمؤمنون”، كرد منه وإشارة لتصريحات بنيكران الأخيرة قبل الاستحقاقات الانتخابية.

تابعنا على الفيسبوك