طنجة المتوسط ​​يرسخ مكانته كميناء حاويات رائد في البحر الأبيض المتوسط

عاجل

انتخابات أعضاء الغرف المهنية بطنجة.. الاتحاد الاشتراكي خارج السباق

في منتصف يومه الثلاثاء 27 يوليوز، أعلن رسميًا انقضاء الفترة المخصّصة لإيداع الترشيحات برسم انتخابات أعضاء الغرف المهنية، المُقرّر...

الخردلي بالشنوك: تطعيم بطعم الوباء

حقَّقت المملكة المغربيّة أشواطًا كبيرةً ومُهمّةً في تدبير جائحة «كورونا» منذ مراحلها الأولى، وإلى غاية الإعلان عن بدء عملية...

تعيينات جديدة همت مسؤولين قضائيين في محاكم طنجة

أعطى الملك محمد السادس، رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية، الجمعة 23 يوليوز الجاري موافقته على تعيين مسؤولين قضائيين بعددٍ من محاكم المملكة. وشملت التعيينات...

أظهرت جميع أنشطة الموانئ في طنجة المتوسط، ​​نموًا مستدامًا، خلال عام 2020، مما سمح لمجمع الموانئ بترسيخ مكانته كميناء حاويات رائد في حوض البحر الأبيض المتوسط. ووَفْق مصادر رسميّة، بلغ إجمالي الحمولة الَّتِي تم تداولها خلال العام الماضي 81 مليون طنّ، بزيادة قدرها 23%، مُقارنة بعام 2019، مشيرة إلى أنَّ الميناء يُعالج بمفرده ما يقرب من 47% من إجمالي حمولة الميناء بالمملكة المغربية.

وأكَّدت المصادر، تداول إجمالي 5،771،221 حاوية نمطية داخل مجمع ميناء طنجة المتوسط ​​في عام 2020، بزيادة ملحوظة بنسبة 20%، مُقارنةً بعام 2019، وتشير المصادر نفسها، إلى أنَّ هَذِهِ الحركة تُؤكّد، الآن، مكانة طنجة المتوسط ​​باعتباره ميناء الحاويات الرائد في حوض البحر الأبيض المتوسط، وفيما يتعلق بحركة السوائب السائلة، فقد نمت بنسبة 26%، مُقارنةً بعام 2019، وسجلت إجمالي حركة مرور 7،968،485 طن من الهيدروكربونات المعالجة.

ويعزى هَذَا النمو بشكل أساسي إلى نشاط التزويد بالوقود لصالح السفن، الَّتِي تمر عبر مضيق جبل طارق، الَّذِي أدَّى إلى حركة مرور تقارب 1.6 مليون طن. أمَّا بالنسبة لحركة المرور الصلبة، فقد سجلت إجمالي 303.705 طنّ معالج، بزيادة قدرها 18%، مُقارنةً بالعام الماضي، ويرجع ذلك أساسًا إلى حركة الملفات الفولاذيّة وشفرات توربينات الرياح والحبوب.

وسجّلت المصادر، أنّه من حيث حركة النقل البري الدولي (TIR)​​، على الرغم من التباطؤ في نشاط العديد من الوحدات الصناعية، أغلق ميناء طنجة المتوسط ​​العام بحركة مرور مماثلة لعام 2019، أي 357331 شاحنة (TIR) تمّ تداولها بشكل أساسي في قطاع الأغذية الزراعيّة.

بالإضافة إلى ذلك، أشار المصدر نفسه، إلى أنّه تم تداول 358175 مركبة جديدة في محطّتي المركبات بميناء طنجة المتوسط ​​في عام 2020، بانخفاض 28%، مُقارنةً بالعام الماضي، ويفسر هَذَا الاختلاف من خلال انخفاض مبيعات السيَّارات في أوروبّا والتباطؤ في إنتاج السيّارات، من قبل شركة «رينو» و«بي إس إيه» خلال الفترة (مارس-ماي) بسبب السياق الصحي المرتبط بـ(كوفيد -19).

وأوضحت المصادر، أنَّ حركة الركَّاب تأثرت أيضًا بالسياق الصحيّ، حيث عُلّق نشاط الركاب منذ مارس 2020، بسبب إغلاق الحدود بسبب الأزمة الصحيّة، ثُمَّ استؤنفت قليلًا في يونيو 2020 في الامتثال الصارم للإجراءات الصحية، وعبر إجمالي 701.599 راكب ميناء طنجة المتوسط ​​في عام 2020، بانخفاض 75%، مُقارنةً بعام 2019.

أمَّا بالنسبة للحركة البحريّة، فقد رست 9،702 سفينة بميناء طنجة المتوسط ​​خلال عام 2020، بانخفاض 32٪ مقارنة حتى عام 2019. ومع ذلك، استُدعي ما مجموعه 4306 سفن تجارية في طنجة المتوسط ​​في عام 2020، بزيادة 10% مقارنة بعام 2019، في حين رست 916 سفينة عملاقة (+290 م) في طنجة المتوسط​​، بزيادة 14% عن عام 2019. مقارنة بعام 2019.

ووَفْقًا لمنشور هيئة الميناء، فإنَّ عام 2020، يُظهر الالتزام والتعاون المستمرّ من جانب جميع شركاء طنجة المتوسط​​، لا سيَّما أصحاب الامتياز ومُلَّاك السفن، وكذلك الإدارات والسلطات المعنية، الَّتِي على الرغم من الظروف الصحيّة الاستثنائيَّة، ظلّت معبَّأة بالكامل لضمان استمرار سلاسل التوريد الدولية في أفضل الظروف الممكنة.

إقرأ المزيد