شركة فنلندية وميناء طنجة يتعاونان على تطوير نظام معلومات جديد لإدارة الموانئ

عاجل

هل يقلب أبرشان الطاولة على «التحالف الثلاثي» ويحسم لنفسه عمودية طنجة؟

أفادت مصادر صحفية عديدة، بأنَّ التحالف الثلاثي لعمودية طنجة، تمكّن من تجاوز عتبة 40 صوتًا الَّتِي تخوله من فوز...

ولاية طنجة نفت مزاعم تعرض مراقبين بمكتب للتصويت لاعتداء جسدي باستعمال السلاح الأبيض

نفت ولاية أمن طنجة، بشكل قاطع، صحّة المعطيات الَّتِي تداولها بيان منسوب لأحد التنظيمات المشاركة في الاستحقاقات الانتخابيّة، الَّتِي...

أنباء عن تعيين عمر مرور وزيرًا في الحكومة المقبلة

علمت جريدة «لاديبيش» من مصادر مقربة من حزب التجمع الوطني للأحرار، أنَّ عمر مورو المنسق الإقليمي للحزب بطنجة وعضو...

 أبرمت شركة «فارتسيلا» الفنلندية، شراكة مع طنجة المتوسط (أكبر ميناء للحاويات في البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا) لاتّخاذ خطوة جديدة نحو الأمام في كفاءة الموانئ العالمية، من خلال المشاركة في تطوير نظام معلومات جديد لإدارة الموانئ (بي أم إي آس). ويهدف نظام (بي أم إي آس) إلى تلبية احتياجات الخطوط البحريّة الرائدة والتحالفات، الَّتِي تدعو إلى تحسين اتّصالات السفن الخاصة واستخدام البيانات الرئيسيّة الموحدة وبيانات الأحداث.

وأكَّد الطرفان بمناسبة التوقيع، التزامهما طويل الأمد بالمشاركة في تطوير أدوات سمارت الحديثة لعمليات الموانئ والرقمنة – بما في ذلك تنفيذ حلول التعلّم الآلي والذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى حلولٍ مُبتكرةٍ أخرى.

كما تضع هَذِهِ الشراكة ميناء طنجة المتوسط و«فارتسيلا» كقائدين للنظام الإيكولوجي البحري الذكي، حيث سيؤدي تبادل البيانات إلى تحسين الكفاءة التشغيليّة وسلامة الموانئ والاستدامة البيئيّة في الشحن، بما في ذلك الحدّ من انبعاثات الكربون وغازات الاحتباس الحراري.

تجدر الإشارة، إلى أنَّ ميناء طنجة المتوسط، يسير حاليًا بشكلٍ كاملٍ إلى رقمنة الموانئ من خلال مبادرات ومشاريع مختلفة، عن طريق التسلّح بأحدث التقنيات لتحسين خِدْمات مرور السفن، وإدارة أولويات الاتّصال، وحلّ الإرسال التجريبيّ، وإمكانية التتبّع، بالإضافة إلى العديد من الخدمات الأخرى.

إقرأ المزيد