جمعية المستثمرين بالمنطقة الصناعية المجد: الجماعة الحضرية لم تشاركنا في إعداد دفاتر التحملات الخاصة بمرفق تدبير النظافة

عاجل

الجريمة في زمن «كورونا».. هل ينعش خلو الشوارع من المارة جرائم السرقة بطنجة؟

يشهد الشارع الطنجاوي مؤخرًا نقاشاتٍ مُحتدمةً، إثر بروز عددٍ من جرائم السرقة المتلاحقة، والمتزامنة مع حلول شهر رمضان، وكذا...

الخردلي بالشنوك :عجلة العقار المسرعة بطنجة تسمح بالسكون قبل البناء

«الفار مقلق من سهم القط» هَذَا هو المثل الَّذِي ينطبق على بعض وعاءات العقار، الَّتِي تعذّر عليها الدخول إلى...

أصحاب المحلات التجارية بالشمال يصعّدون في وجه الحكومة رفضًا للإجراءات الجديدة الخاصة بالمنظومة الضريبية

لجأ مهنيّو المحلَّات التجاريّة بجهة الشمال، إلى التصعيد في وجه الحكومة، بعدما لم تستجب لمطالبهم، فنفذوا إضرابًا وطنيًا، يوم...

أكَّد الحسن بن الطيب، رئيس جمعية المستثمرين بالمنطقة الصناعية (المجد)، أنَّ الجماعة الحضرية لم تُشْركهم في إعداد دفاتر التحملات الخاصة بتدبير مرفق النظافة، مُشيرًا في الصدد نفسه، إلى أنَّ دفتر التحملات لم ترد فيه كلمة نُفايات صناعية، بل الحديث فقط عن النفايات المنزليّة والمشابهة لها، مبرزًا أنَّ القوانين المنظمة في هَذَا الإطار لا تتّحدث عن موضوع النُّفايات الصناعية لأسباب مجهولة.

وأضاف الحسن بن الطيب، يوم الخميس 15 أبريل، خلال لقاء صحفي بمناسبة إطلاق دراسة لتدبر وتثمين النُّفايات الصناعية بطنجة، أنَّ الدراسة الَّتِي أُطْلِقت هي مبادرة وطنيّة وفريدة من نوعها، تستوجب إشراكَهم من طرف الجماعة، مُؤكّدًا ضرورة العمل من أجل هيكلة قطاع تثمين النُفايات الصناعية وتجويده.

واعتبر الحسين بن طيب، أنَّ هَذِهِ المبادرة جاءت لتُغطّي نقصًا كبيرًا حاصلًا في تدبير النفايات بالمناطق الصناعية الواقعة بالمجال الحضري بطنجة، مُبرزًا أنَّ المشروع بعد الانتهاء منه سيُسهم في حلّ إشكالية تدبير النفايات الصناعية وخفض كلفة نقلها إلى المطرح الجديد.

بدوره اعتبر رئيس فرع الاتّحاد العام لمقاولات المغرب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، عادل الرايس، أنَّ الاتّفاقية المُوقّعة من طرف فرع الاتّحاد العام والجمعيات المُمثّلة للمستثمرين بالمنطقة الحرّة للتصدير بطنجة، ستُمكّن من إطلاق أسسٍ اقتصاديٍّ دائريّ قائم على إعادة تدوير هَذَا النوع من النفايات. وأشار الرايس، إلى أنَّ الدراسة ممولةٌ من الشركة المالية الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي، كما ستُمكن من إعطاء فكرةٍ عامةٍ وواضحةٍ عن نوعية وكمية وإمكانية استغلال النفايات الصناعيّة، الَّتِي يبلغ حجمها آلاف الأطنان سنويًا.

وأضاف رئيس الفرع، أنَّ الدراسة جاءت بمبادرة من الاتّحاد العام لمقاولات المغرب، ولقت تجاوبًا من قبل كلّ الجمعيات المُمثّلة للمنطقة الصناعية بطنجة، في سبيل تجويد تدبير النفايات الصناعية، وجعل طنجة مثالًا لباقي المدن في هَذَا المجال.

وتجدر الإشارة إلى أنَّ الاتّفاقية الَّتِي وقعها فرع الاتّحاد العام لمقاولات المغرب بجهة الشمال وخمس جمعيات ممثلة للمنطقة الصناعية، تروم إطلاق دراسة لتدبير وتثمين النفايات الصناعية، تُؤطّر بإنجاز دراسة ميدانيّة لتحليل كمية النفايات الصناعية ونوعيتها وبحث سبل تثمينِها واستغلالِها بشكلٍ ناجعٍ يحترم البيئة.

إقرأ المزيد