تلقيح الصائمين في رمضان

عاجل

شركة «أورنج» تثير انتقادات كبيرة لتوقف الخدمة وانقطاع صبيب الإنترنت بجهة الشمال

خلَّف انقطاع صبيب إنترنت شركة الاتّصالات «أورنج» بجهة طنجة تطوان الحسيمة، يوم أمس الجمعة 9 أبريل الجاري، استياءً في...

واقع المهن القضائية بين حضورية الجلسات وأولوية التلقيح

على الرغم من الجهود الجبَّارة والمضنية للمملكة المغربية، خلال معالجتها جائحة (كوفيد – 19)، الَّتِي حازت إعجاب الكثير من...

ليموري بديلا لحميدي.. هل يحافظ «الجرار» على رئاسة غرفة الصناعة التقليدية؟‎

على إثر حالة البلوكاج، الَّتِي عاشها مجلس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية لطنجة تطوان الحسيمة، ومن أجل ضخ دماء جديدة...

نجحت المملكة في إطلاق عملية التلقيح ضد الوباء المستجد (كوفيد -19)، وشكَّلت المراحل الأولى من الحملة أنموذجًا يقتدى به لدى العديد من الدول، الَّتِي أزعجها تصنيف المغرب في مقدمة البلدان الآخذة في تلقيح مواطنيها بشكل يتوافق مع الاستراتيجية المُتوخاة من عملية التلقيح.

مبادرات كُلّلت بالنجاح بفضل المجهودات المبذولة من طرف الجميع، الَّتِي يجب الحفاظ عليها إلى آخر مرحلة في العملية، وأن يُحرص على مداومتها دون انقطاع، أملًا في التعافي من الوباء والعودة التدريجيَّة إلى الحياة العادية.

اقتصار المرحلة الأولى من عملية التلقيح على الأشخاص المُسنّين وذوي الهشاشة الصحيّة ونهج سياسة الزجر مع المخالفين لتنظيمات العملية، كان له وقع حسن عند عامّة المواطنين والجميع، وسيُمكّن ولا شكّ من مواصلة الحملة على وجهها الصحيح، خاصّةً في الأسابيع المقبلة، الَّتِي يحتفي بها العالم الإسلامي بشهر رمضان المبارك، شهر يستبقُ إليه النَّاس للظفر بمرضاة الله وتقديم الأعمال الصالحة عمَّا سواها.

ولعلّ من أهم الأعمال المُحبّبة في ذات السياق، الحفاظ على السلامة الصحيّة للفرد والمجتمع، غاية وجب على الجميع التجنّد من أجل إنجاحها وتحفيز الناس إليها عبر وصلات إعلامية متنوّعة ومن خلال نداءات من مختلف الفعاليات المرتبط عملها أساسًا بالوضع الاجتماعي.

وصلات توعوية تظهر للناس أنَّ تطعيم الجسم في رمضان بجرعات التلقيح لا يبطل صيامهم ولا يُشكّل أي خطورة عليهم، وأنَّ الحملة الَّتِي أطلقتها المملكة لمكافحة الوباء ستستمرُّ في الشهر الفضيل وَفْق جدولة زمنية مُحدّدة يسهر على تنظيمها فعاليات من مختلف أطياف المجتمع، مواصلة للسير الحسن في هَذَا النهج وتشجيعًا للصائمين للإقبال على مراكز التلقيح دون خوف أو تردد.

ضمان استمرار العملية متوقف على الجهات المخول لها إصدار بلاغات تهم عملية التلقيح في شهر رمضان مع مراعاتها الحالات الاستثنائية الَّتِي من المفروض أن يشملها التلقيح قبل حلول الشهر الكريم.

اقتراب شهر رمضان للسنة الثانية من الوباء يتطلّبُ خطوةً استباقيّةً من المسؤولين في وضع حدّ للشائعات المتعلقة بمراسم الشهر الفضيل، بما فيها فتح المساجد لصلاة التراويح والأوقات المسموح فيها بالتنقّل مع التركيز على مواصلة الآخذ بجميع الاحتياطات اللازمة لصدّ الوباء ومكافحة انتشاره، والتقيد بسبل النجاة، منه وأبرزها استمرار حملة التلقيح في شهر رمضان المبارك.

إقرأ المزيد