بعد توافدهم بكثافة.. مغاربة العالم ينقذون القطاع العقاري بعاصمة البوغاز

عاجل

عدول طنجة يتنفسون الصعداء بعد مصادقة لجنة العدل والتشريع على مقترح يقضي بتغيير المادة 8 من قانون خطة العدالة

صادقت لجنة العدل والتشريع في مجلس النواب، على مقترح قانون يقضي بتغيير المادة (8) من قانون خطة العدالة، المادة...

الخردلي بالشنوك : حفر طنجة الكبرى تقترب من جماعة المدينة

وأخيرًا انتصرت جماعة المدينة، وتم لها النجاح في ضمّ حفر طنجة، الَّتِي لا حصر لها داخل نفقٍ واحدٍ وشارعٍ...

مقاطعة بني مكادة تقدم حصيلة عملها لست سنوات

قدم محمد خيي رئيس مقاطعة بني مكادة حصيلة عمله خلال الولاية الانتدابية 2015-2021، والتي تأتي تكريسا لعهد ومنطق جديد...

شهد الطلب على العقارات التجارية المعروضة للبيع والتأجير، في المغرب، تراجعًا كبيرًا بسبب حالة التقلّب وأجواء الغموض وانعدام اليقين، الَّتِي خيّمت على الوضع الصحي، وتضرّر الوضعية المالية لمختلف مقاولات القطاع العقاري المتأثرة بتداعيات جائحة (كوفيد -19)، حيث أحيلت نحو 60% من الشركات العقارية إلى الإفلاس، حسب إحصائيات الفيدرالية الوطنية للبناء، ما جعل القطاع يدخل في أزمة حقيقيّة، سواء تعلّق الأمر بالعرض أو الطلب.

كما حاولت الحكومة المغربية مساعدة القطاع على تجاوز عقباته، وأطلقت منصة رقمية لتسهيل عمليات تمويل القطاع العقاري بالمغرب، عبر توفير مرونة إسداء القروض من أجل تحفيز المستثمرين وتسهيل التعاملات الرقميّة.

وحسبما أوردته المذكرة الفصلية المشتركة برسم الفصل الأول من سنة 2021، حول مؤشرات أسعار الأصول العقارية –الَّتِي يسهر على إعدادها بشكل مشترك كلّ من بنك المغرب والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية– فإنّ معاملات القطاع العقاري المغربي، قد سجلت ارتفاعًا بنسبة 52%، مقارنة بالربع الأول من السنة، بزيادة قدرها 42،4% بالنسبة للعقارات السكنية، وبـ76،1% بالنسبة للقطع الأرضية، و73،5% بالنسبة للممتلكات ذات الاستعمال المهني.

وتشير المعطيات –وفق فئات الأصول– إلى ارتفاع أسعار العقارات السكنية بنسبة 1،2%، بالتزامن مع ارتفاع أسعار الشقق بنسبة 0،9%، والمنازل بنسبة بلغت 1،8% و4،6% بالنسبة للفيلات. كما عرفت المبيعات نموًا بنسبة 42،4%، أي بزيادة 42،3% للشقق، و38،3% للمنازل، و59،9% للفيلات. وفيما يتعلق بالعقار غير المبني، فقد سجلت القطع الأرضية زيادة بنسبة 2،9% على أساس سنوي، في حين شهدت المعاملات ارتفاعًا بنسبة 76،1%.

وسجلت أسعار الأصول العقارية على مستوى مدينة طنجة بنسبة 1.2%، خلال الفترة الممتدة على مدى الربع الأول من السنة الحالية، عكس مدينة مراكش الَّتِي سُجّل بها ارتفاع بنسبة 3،5%، فيما سُجّل شبه استقرار في الأسعار على أساس فصلي، بكلّ من الرباط والدار البيضاء.

وحسب مصادر لجريدة «لاديبيش»، فإنه من المرتقب أن يساهم الإقبال الكبير لمغاربة العالم على عاصمة البوغاز، في إنعاش سوق العقار بالمدينة، خاصّةً بعد الإجراءات والتسهيلات، الَّتِي أقرّت لتيسير عودة هَذِهِ الفئة من المغاربة. ويُعدُّ الاستثمار في العقار بالمغرب واحدًا من أهم مصادر الدخل الَّتِي يسعى القطاع الخاص والمهنيّون للحصول عليها.

ويطالب الفاعلون في القطاع بتجاوز عقبة الحصول على التمويل الكافي والخبرة في التعامل مع هَذَا القطاع الحيوي، كما تتزايد المطالب لإنعاش قطاع العقار، عبر تمكين الشركات من الاستفادة من المرونة، على مستوى آجال التسليم، وتشجيع الأبناك على مرافقة الشركات عبر تعزيز المنتجات المالية الخاصة بها.

ومن جهتهم، يقول خبراء، إنّ المقاولات العقارية أكَّدت حاجتها إلى فضاءات مهنية وسوقية جديدة، مع إدماج معايير محددة تتلاءم وتوازناتها المالية، الَّتِي أنهكها التراجع الحاد في الأنشطة.

إقرأ المزيد