الخردلي بالشنوك : كورونا مشات كورونا جات

عاجل

هل يملك رئيس نادي الزوارق الشراعية الجديد الجرأة لفضح اختلالات الفترة السابقة؟

نجح كريم الشراط في إزاحة «ديناصور» الزوارق الشراعية، غير المؤسف عليه، الطاهر شاكر من رئاسة نادي الزوارق الشراعية بطنجة،...

الخردلي بالشنوك : كورونا تخرج الأجسام المغناطيسية من أوكارها

في مقاطع تفصل بين الجدّ والهزل في مضمونها، خرج مجموعةٌ من الأفراد بمواقف تبكي قبل أن تضحك مُعلّقين على...

أطباء وقضاة وإعلاميين ينبهون الدولة إلى المخاطر العنف على الأطفال

عقدت رابطة أطباء التخدير والإنعاش بالشمال، ندوة وطنية حول موضوع "حماية الطفولة أولويتنا"، السبت، بمدنية طنجة، وذلك على...

على الرغم من مرور السنة وأكثر على الجائحة، الَّتِي غيّرت من ملامح العالم أجمع، ما زال العديد من المواطنين يرفض التعايش مع الوضع الوبائي، وأصبح التهاون والاستخفاف بالفيروس السائد في مختلف التجمعات، ما عدا المنزوعة بحكم قانون حالة الطوارئ الصحيّة، ومن يراقب أسواقنا، في العشر الأواخر من رمضان، سيدرك هَذِهِ الحقيقة دون عناء، كما سيدرك أنَّ النظام المتبع لمحاربة الوباء، أحدث انقسامًا بين الناس، وجعلت منهم فئات متفرقة، الأولى ما زالت تؤمن بمخاطر الوباء وتتقيّد بإجراءات البرتوكول الصحي، والثانية مستهترة بحدّة الوباء ولا ترى مانعًا في التجمهر والتجمعات والتبضع في الأسواق بكلّ أريحية والثالثة تعيش وسط دهشة أنَّ الوباء يتجوّل ليلًا ويختفي عند غروب الشمس، متسائلة عن جدوى التقيد بإجراءات لا يلتزم بها كلّ المواطنين؟

لا حديث للعامّة اليوم إلا عن «كورونا» الَّتِي تظهر فجأة وتختفي فجأة بمواعيد تربك الناس وتفرض عليهم قرارات، بعضُها يتقبّله الناس في إطار الاحترازات من تسجيل إصابات كبرى وقرارات أخرى مُجحفة في حقّ العديد من المواطنين، بحسب ما يتم تداوله في منصات التواصل الاجتماعي، ولعلّ الوضع الحالي الَّذِي يعيشه الناس من أسوأ فترات الجائحة لما يصدر فيه من بلاغات متكرّرة لا يستقيم للمواطنين لها أي حال، فما أن يتعوّد الناس على التعايش مع قرار حتّى ينسخ بقرار آخر يلغي ما كان قبله، وقد أصبح لسان حالهم «كورونا مشات كورونا جات».

مؤخرًا وعند ظهور سلالات مختلفة من الفيروس، بعضُها أشدّ فتكًا، تحوّل حديث الناس إلى استهزاءٍ من نسخ متحوّرة تظهر بين الحين والآخر، مُعلنةً ألَّا خلاص من الجائحة إلا بالتعايش وفق ظروفها والله المستعان.

إقرأ المزيد