الخردلي بالشنوك : حفر طنجة الكبرى تقترب من جماعة المدينة

عاجل

أيمن الغازي رئيس لجنة الشراكة والتعاون ومغاربة العالم بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

أُسندتْ رئاسة لجنة الشراكة والتعاون الدولي ومغاربة العالم بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى الدكتور أيمن الغازي، عضو المجلس...

طنجة.. فرقة الإطفاء تتمكن من السيطرة على حريق نشب داخل مدرسة عقبة بن نافع بحي الخسافات

سيطرت فرقة الإطفاء من عناصر الوقاية المدنية بمدينة طنجة، يوم أمس الجمعة 15 أكتوبر الجاري، على حريق نشب في...

مجلس جهة طنجة يستكمل هياكله بانتخاب رؤساء اللجان الدائمة

استكمل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، هياكله بتشكيل اللجان الدائمة وانتخاب الرؤساء والنواب، وتعيين عضو من المعارضة في لجنة...

وأخيرًا انتصرت جماعة المدينة، وتم لها النجاح في ضمّ حفر طنجة، الَّتِي لا حصر لها داخل نفقٍ واحدٍ وشارعٍ واحدٍ هو شارع قصر البلدية، وقد يفهم من هَذَا –وعلى قدر فهم أهل الحل والعقد في جماعتنا المباركة– أنّ المجلس قرَّر أخيرًا وكمبادرة وداع للمدينة، أن يخلص سكان طنجة من الحفر الَّتِي انتشرت بشكلٍ كبيرٍ وتتكاثر كلَّ يوم بضمّها في زقاقٍ واحدٍ وعلى مقربة من مقر الجماعة ليكون لها شرف المعالجة والإصلاح.

أو بتفسير آخر ربَّما أنّ هَذِهِ الحفر قد يئست من الانتظار، وقرَّرت بمحض إداراتها –بعد أن تغافل عنها الجميع– القدوم بنفسها والاحتجاج قرب أبواب قصر العمودية، لعلّ الزمان يجيد عليها بإصلاح يخلصها بنفسها من كثرة التذمّر والشكوى الَّتِي لاحقتها طوال هَذِهِ السنين.

حفر طنجة اللامنتهية تزعج الجميع، ما عدا أهل الاختصاص، وهَذَا له ترجيحان اثنان، إما أنّ سيّارة المعنيّين بالأمر لا تتضرر هي ومن عليها، أو أنّ أصحاب الشأن لهم ممرّات خاصة يسلكونها إلى مقرات عملهم وإلى منازلهم لا حفر فيها ولا مطبّات.

والطامة الكبرى، أن يكون أهل المجلس قد تعوّدوا على سلوك هَذِهِ الحفر كتعوّدهم على صمّ آذانهم في حالة شكوى المواطنين، الَّذِينَ يحفظون عن ظهر قلب أماكنَ وجود حفر طنجة الكبرى الموزعة توزيعًا على جميع المواطنين، الَّذِينَ تجبى منهم ضرائب سنويّة ويعانون الويلات من حفرٍ، ربَّما تُغطي المدينة كاملة في يوم من الأيّام، وتستثني بقدرة قادر مقر مجلس العمودية.

اقتراب الحفر من أبواب المجلس، يعطي صورةً سوداءَ أكثر مما هي عليه لسوء التدبير واللامبالاة، الَّتِي تعامل بها ساكنة القصر البلدي، الَّذِينَ أعياهم كلَّ شيء في المدينة، بحسب تصاريحهم ما عدا تكلفة الإصلاح لمقر المجلس داخليًا وخارجيًا كهدية وداع للقادم الأسوأ، ولا شكّ لمجلس الحفر.

إقرأ المزيد