عودة الروح لميناء طنجة المدينة خلال شهر يوليوز المقبل

عاجل

هل يملك رئيس نادي الزوارق الشراعية الجديد الجرأة لفضح اختلالات الفترة السابقة؟

نجح كريم الشراط في إزاحة «ديناصور» الزوارق الشراعية، غير المؤسف عليه، الطاهر شاكر من رئاسة نادي الزوارق الشراعية بطنجة،...

الخردلي بالشنوك : كورونا تخرج الأجسام المغناطيسية من أوكارها

في مقاطع تفصل بين الجدّ والهزل في مضمونها، خرج مجموعةٌ من الأفراد بمواقف تبكي قبل أن تضحك مُعلّقين على...

أطباء وقضاة وإعلاميين ينبهون الدولة إلى المخاطر العنف على الأطفال

عقدت رابطة أطباء التخدير والإنعاش بالشمال، ندوة وطنية حول موضوع "حماية الطفولة أولويتنا"، السبت، بمدنية طنجة، وذلك على...

أكَّدت مصادر جريدة «لاديبيش الشمال» و موقع «لاديبيش 24» أنَّ المسافرين سيتمكنون من العودة إلى ميناء طنجة المدينة، خلال شهر يوليوز المقبل، مع إمكانية تنفيذ جزءٍ من عملية (مرحبًا 2021) بطريقة استثنائيّة بنفس الميناء، بالرغم من الظرفية الوبائيّة، الَّتِي تشهدها المملكة؛ تزامنًا مع نجاح واستمرار التلقيح الجماعي للمواطنين قبل حلول فصل الصيف.

وأضافت مصادرنا، أنَّ عملية (مرحبا 2021) بميناء طنجة المدينة ستكون مختلفةً عن السنوات الأخرى، وستُنظّم وَفْق برتوكولات صحيّة صارمة كالتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات وباقي التدابير الاحترازيّة الأخرى بالنسبة لغير الملحقين والمُتمثّلة في ضرورة التوفر عل اختبار PCR تثبت خلو المسافر من فيروس (كوفيد) بينما المستفيدون من اللقاح سيكونون مطالبون بإدلاء شهادة تثبت ذلك.

وأبرزت المصادر نفسها، أنَّ عددًا من المغاربة المقيمين في الخارج يأملون في إعادة فتح الحدود البحريّة وتنظيم عملية عبور هَذَا العام، واستعادة النشاط السياحي لما له من فوائد على البلد وعلى الجالية المغربية، مُبرزين الأهمية الكبرى الَّتِي يحظى بها ميناء طنجة المدينة.

ويتم تنظيم عملية (مرحبا) سنويًا بالتعاون بين المغرب وإسبانيا لضمان التنقّل السلس لأفراد الجالية المغربيّة بالخارج، نحو بلادهم خلال العطلة الصيفيّة، إلا أنَّ العملية ألغيت السنة الفارطة بسبب تزامنها مع الموجة الأولى من انتشار فيروس «كورونا» بكلّ بقاع العالم.

يشار إلى أنَّ رئيس الحكومة المغربية، أكَّد في لقاء صحفي، أنَّ السلطات المغربية تتدارس إمكانية فتح الحدود البحريّة والجويّة، خلال فصل الصيف المقبل، وتنظيم عملية (مرحبا 2021)، لضمان عودة الجالية إلى الوطن واستعادة النشاط السياحي.

إقرأ المزيد